عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي




 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لـيـلة شـتـاء
الجمعة أغسطس 12, 2016 5:09 pm من طرف سلوقلبى

» حلم جريء
الجمعة أغسطس 12, 2016 4:59 pm من طرف سلوقلبى

» ​وفاة "وكيل نيابة شاهد مشفش حاجة" بعد صراع مع المرض
الإثنين نوفمبر 16, 2015 2:10 am من طرف Admin

» ​3 أشقّاء فرنسيين متورطين في هجمات باريس
الإثنين نوفمبر 16, 2015 2:04 am من طرف Admin

» انتهاء أزمة المحامين المعتصمين بمحكمة شبرا الخيمة
الإثنين نوفمبر 16, 2015 2:01 am من طرف Admin

» إستغاثة قانونية
الأربعاء مارس 12, 2014 8:00 pm من طرف فلاح من كفر البطيخ

» صيغة دعوى حراسه
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 1:27 am من طرف فلاح من كفر البطيخ

» د. ثروت بدوي يفتح النار على دستور الانقلاب
السبت ديسمبر 21, 2013 1:43 am من طرف Admin

»  حول حكم براءة شفيق وآل مبارك
السبت ديسمبر 21, 2013 1:33 am من طرف فلاح من كفر البطيخ

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 312 بتاريخ الإثنين سبتمبر 27, 2010 10:15 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 3105 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الكبيرالمصري فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 21135 مساهمة في هذا المنتدى في 5790 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
اضفنا للمفضلة
أضف موضوعى لمفضلتك

شاطر | 
 

 الإعلان بالقرآن.. في ميزان الحلال والحرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4345
نقاط : 7910
المزاج : نحمد الله

مُساهمةموضوع: الإعلان بالقرآن.. في ميزان الحلال والحرام   الإثنين يونيو 21, 2010 5:34 pm







ظاهرة يلاحظها الكثير منا عندما يذهب للتسوق من خلال مروره على المحلات ، حيث يرى ان أصحاب المحلات التجارية يضعون بعض الآيات القرآنية على واجهات المحال التجارية الخاصة بهم لما يروه من تشابه في ما يبيعونه او يقدمونه من سلع فنجد على متاجر السلع الغذائية آيات مثل "وسقاهم ربهم شرابا طهورا".. "وفاكهة مما يتخيرون".. "ولحم طير مما يشتهون"، وعلى المحلات الخاصة بالاضاءة والأدوات الكهربايئة نجد الآية الكريمة "وزينا السماء الدنيا بمصابيح" وغيرها من آيات أجمع علماء الأزهر على عدم جواز وضعها في غير موضعها لم فيها من إهانة للقرآن الكريم وأستخدامه في غير موضعه.
فيقول الشيخ عبد الحميد الاطرش رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر أن مثل هذه الأفعال أمر مرفوض بصورة كلية من قبل الدين والشرع لأنه يعد استخدام للقرآن في غير مواضعه، موضحًا أن القرآن لم ينزل ليعلق على الحوائط وتابلوهات العربيات وعلى صدور النساء ليتزين به".وأضاف الأطرش "أن القرآن له مكانته ومنزلته، وجاء ليتعبد به الناس ويتدبروا آياته ولم يأت للتزيين والتعليق على الحوائط والوجهات".ورأى الأطرش ان مثل هذه التصرفات تعد من قبيل إهانة للقرآن ويأثم فاعلها، فالقرآن يجب ان يقرأ حتى لاياتي حجة على أصحابه الذين اكتفوا بتعليقه على الحوائط ولم يتدبروا آياته، واستطرد الأطرش قائلا ان إذا ما علق القرآن يجب ان لا يطاله الغبار والاتربة ويحفظ بعيد عن كل هذا لذا فيجب على من يقومون بمثل هذه التصرفات أن يكفوا عنها.وشدد الدكتور عمرو البسطاويسي عضو مجمع البحوث الإسلامية على أن القرآن الكريم له قدسيته فلايجوز ان يستخدم في غير هذه المواضع الغير شرعية، فكلام الله انزل لتدبره والعمل بيه فهذا الفعل يعتبر عبث بكتاب الله تعالى.ووصف الدكتور محمد الشامة أستاذ الدعوة بالأزهر الشريف هذه التصرفات بـ "المتاجرة بالدين" من اجل الحصول على الكسب المادي من خلال استقطاب الزبائن بهذه الآيات القرآنية، موضحا أن القرآن نزل للعمل به وليس للتزيين ووضعه على الحوائط ووجهات المحلات ورأى ان ذلك يعد امتهان للقرآن الكريم، داعيا من يفعل ذلك بأن يمتنع عنها ويرفعها من على المحلات والحوائط.


محمد المختار المهدي رئيس الجمعية الشرعية

من جهته رأي الدكتور محمد المختار المهدي الرئيس العام للجمعية الشرعية وعضو مجمع البحوث الإسلامية، ان استخدام القرآن على هذا الوضع هو تحريف للآيات واستغلال للدين في غير موضعه، لأن كل آية نزلت في سياق خاص بها لاينطبق على ما وضعت عليه مما تبيعه المحلات وهذه الافعال هي من قبيل إهانة لكتاب الله.
وعندما سئل الشيخ محمد صالح الجندي من علماء السعودية ومؤسس موقع " الإسلام سؤال وجواب"، عن رأيه في تعليق آيات القرآن على الحوائط والجدران قال " إن تعليق اللوحات والخِرَق التي فيها آيات من القرآن في البيوت أو المدارس أو النوادي أو المحلات التجارية فيه عدد من المنكرات والمحاذير الشرعية"وعدد المنجد المحاذر الشرعية في النقاط التالية:1- أنّ تعليقها في الغالب هو للزينة وتجميل الجدران بنقوش الآيات والأذكار المزخرفة الملونة وفي هذا انحراف بالقرآن عما أنزل من أجله من الهداية والموعظة الحسنة والتعهد بتلاوته ونحو ذلك . والقرآن لم ينزل لتزيين الحيطان وإنما نزل هدى للناس وبياناً
.
2- أنّ عدداً من الناس يعلّقونها للتبرّك بها وهذا من البدع فإنّ التبرّك المشروع هو بتلاوة القرآن لا بتعليقه ووضعه على الأرفف وتحويله إلى لوحات ومجسّمات .
3- أن في ذلك مخالفة لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون رضي الله عنهم فإنهم لم يكونوا يفعلون ذلك والخير في اتباعهم لا في الابتداع ، بل التاريخ يشهد في بلاد الأندلس وتركيا وغيرها أنّ الزخرفة وعمل هذه اللوحات والزّينات ونقش الآيات في جدران البيوت والمساجد لم يكن إلا في عصور ضعف المسلمين وهوانهم .4- أن في التعليق ذريعة للشرك فإنّ بعض الناس يعتقد أنّ هذه اللوحات أو المعلّقات هي حروز تحمي البيت وأهله من الشرور والآفات وهذا اعتقاد شركيٌّ محرّم فالذي يحمي فعلا هو الله جل وعلا ومن أسباب حمايته تلاوة القرآن والأذكار الشرعية بخشوع ويقين .5- ما في الكتابة عليها من اتخاذ القرآن وسيلة لترويج التجارة فيها والزيادة في كسبها وينبغي أن يُصان القرآن عن أن يكون مجالا لذلك ، ومعلوم أنّ بعض هذه اللوحات في شرائها إسراف أو تبذير .
6- أنّ كثيرا من هذه اللوحات مطلية بالذّهب فتشتدّ حرمة استعمالها وتعليقها
.
7- أنّ في بعض هذه اللوحات عبث واضح كالكتابات الملتوية المعقّدة التي لا يُنتفع بها لأنّها لا تكاد تُقرأ ، وبعضها مكتوب على هيئة طائر أو رَجُل ساجد ونحو ذلك من صور ذوات الأرواح المحرّمة .
8- أنّ في ذلك تعريض آيات القرآن وسوره للامتهان والأذى ، فمثلا عند الانتقال من بيت إلى آخر توضع مع الأثاث المتراكم على اختلاف أنواعه كما وتوضع فوقها أشياء أخرى وكذلك يحدث عند تنزيلها لطلاء الجدران أو تنظيف البيت .9- أنّ بعض المسلمين المقصّرين يعلّقونها إشعارا لأنفسهم بأنهم يقومون بأمور من الدّين ليخفّفوا من لوم ضمائرهم لهم مع أنّها لا تُغني عنهم شيئا .وبالجملة فإنه ينبغي إغلاق باب الشر والسير على ما كان عليه أئمة الهدى في القرون الأولى التي شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بأنّ أهلها أفضل المسلمين في عقائدهم وسائر أحكام دينهم .ثمّ إذا قال قائل بأننا لن نهينها ولن نجعلها زينة ولن نغالي فيها وإنما نريد بها تذكير الناس في المجالس ، فالجواب على ذلك أننا إذا نظرنا في الواقع فهل سنجد أنّ ذلك هو الذي يحدث فعلا ؟ وهل يذكر الجالسون الله أو يقرؤون الآيات المعلقة إذا رفعوا رؤوسهم إليها ؟إن الواقع لا يشهد بذلك بل يشهد بخلافه فكم من المجالس ذات الآيات المعلّقة يخالف الجالسون فيها ما هو معلّق فوق رؤوسهم ويكذبون ويغتابون ويسخرون ويفعلون المنكر ويقولونه ، ولو فرضنا أنّ هناك من يستفيد منها فعلا فإنهم قلة قليلة لا تأثير لها في حكم هذه المسألة .فينبغي على المسلمين أن يُقبلوا على كتاب الله يتلونه ويعملون بما فيه ، نسأل الله أن يجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا وصلى الله على نبينا محمد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shahdnasser.ahlamontada.com
الشاذلى
عضو فضي
عضو فضي


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 269
نقاط : 455
تاريخ الميلاد : 17/12/1985
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الإعلان بالقرآن.. في ميزان الحلال والحرام   الأربعاء يونيو 23, 2010 4:14 am

الواحد اصبحت كثير من الامور تختلط عليه
نرجوا توحيد الفتوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإعلان بالقرآن.. في ميزان الحلال والحرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســام العامة :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: