عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي




 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لـيـلة شـتـاء
الجمعة أغسطس 12, 2016 5:09 pm من طرف سلوقلبى

» حلم جريء
الجمعة أغسطس 12, 2016 4:59 pm من طرف سلوقلبى

» ​وفاة "وكيل نيابة شاهد مشفش حاجة" بعد صراع مع المرض
الإثنين نوفمبر 16, 2015 2:10 am من طرف Admin

» ​3 أشقّاء فرنسيين متورطين في هجمات باريس
الإثنين نوفمبر 16, 2015 2:04 am من طرف Admin

» انتهاء أزمة المحامين المعتصمين بمحكمة شبرا الخيمة
الإثنين نوفمبر 16, 2015 2:01 am من طرف Admin

» إستغاثة قانونية
الأربعاء مارس 12, 2014 8:00 pm من طرف فلاح من كفر البطيخ

» صيغة دعوى حراسه
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 1:27 am من طرف فلاح من كفر البطيخ

» د. ثروت بدوي يفتح النار على دستور الانقلاب
السبت ديسمبر 21, 2013 1:43 am من طرف Admin

»  حول حكم براءة شفيق وآل مبارك
السبت ديسمبر 21, 2013 1:33 am من طرف فلاح من كفر البطيخ

مواضيع مماثلة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 312 بتاريخ الإثنين سبتمبر 27, 2010 10:15 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 3105 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الكبيرالمصري فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 21135 مساهمة في هذا المنتدى في 5790 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
اضفنا للمفضلة
أضف موضوعى لمفضلتك

شاطر | 
 

 بالصور .."كنيس الخراب" ومؤامرة 2010 ضد الحرم القدسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح الدين
عضو متألق
عضو متألق
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 170
نقاط : 275
تاريخ الميلاد : 19/12/1980
العمر : 36

مُساهمةموضوع: بالصور .."كنيس الخراب" ومؤامرة 2010 ضد الحرم القدسي   الأربعاء مارس 17, 2010 7:18 pm




يتأكد يوم بعد يوم أن إسرائيل تسارع الخطى لتنفيذ مخطط 2010 ضد المسجد الأقصى سواء كان ذلك فيما يتعلق بمواصلة الحفريات في أسفله ومن كافة جوانبه أو فيما يتعلق بالسماح للجماعات اليهودية المتطرفة بتدنيسه على مرأى ومسمع العالم كله ، بل ووصل الأمر إلى حد افتتاح ما أطلق عليه "كنيس الخراب" على بعد عشرات الأمتار منه.

ففي منتصف مارس / آذار وبعد أيام من ضرب إسرائيل عرض الحائط بمواقفة لجنة متابعة مبادرة السلام العربية على اقتراح أمريكي بإطلاق مفاوضات غير مباشرة بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية وما أعقب ذلك من قيام نتنياهو وخلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة بإعطاء الضوء الأخضر لإقامة 1600 وحدة استيطانية جديدة بالقدس المحتلة ، فاجأت إسرائيل الفلسطينيين والعرب والعالم أيضا بالإعلان عن افتتاح "كنيس الخراب" اليهودي بجوار المسجد الأقصى المبارك.



وفي أول تعليق لها على هذا التطور الخطير ، أكدت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث أن "كنيس الخراب" هو مشروع تهويدي من الدرجة الأولى مرتبط ببناء الهيكل الثالث المزعوم مكان المسجد الأقصى ، مشيرة إلى أنه مشروع تتبناه الحكومة الإسرائيلية وشركات استيطانية تابعة لها.

وأضافت أن افتتاح الكنيس يأتي في سلسلة من الفعاليات التي أعلنتها إسرائيل للبدء بتهويد القدس المحتلة وتصعيد الحملة على المسجد الأقصى ، قائلة :" الفعاليات تتضمن افتتاح أكبر وأعلى كنيس يهودي في البلدة القديمة في القدس المحتلة على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى في منتصف مارس ويتبعه في 16 من الشهر ذاته تنظيم يوم عالمي من أجل بناء الهيكل الثالث المزعوم تتخلله دعوات إلى اقتحام المسجد الأقصى ".
وتابعت مؤسسة الأقصى في بيان لها أنه بحسب مقولة أطلقها حاخام يهودي في القرن الثامن عشر، فإن موعد بناء "كنيس الخراب" هو في السادس عشر من مارس/ آذار العام 2010 على أن يقام على أنقاض المسجد الأقصى وبما أن الظروف غير مواتية لذلك حاليا ، فقد ارتأت الحكومة الإسرائيلية أن يقام هذا الكنيس على مقربة من المسجد الأقصى وعلى أنقاض مسجد آخر على أن تكون قبة الكنيس أعلى من قبة الصخرة.
واستطردت " بناء الكنيس جاء بناء على قرار اتخذته الحكومة الإسرائيلية عام 2001 ، فيما بلغت كلفته نحو 45 مليون شيكل (أكثر من 10 ملايين دولار أمريكي) وقد ساهم في التمويل عدد من الأثرياء اليهود والجمعيات الاستيطانية ".
وكشفت المؤسسة أيضا أن "كنيس الخراب" أقيم على بناء عثماني كان يقع ضمن الأبنية الإسلامية المجاورة للمسجد العمري وهو يقع على أرض وقفية وعلى حساب بيوت فلسطينية تابعة لحارة الشرف وهي حارة كبيرة في البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وانتهت مؤسسة الأقصى إلى القول إن توقيت افتتاح الكنيس وتزامنه مع إعلان الحكومة الإسرائيلية مؤخرا ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح لقائمة التراث اليهودي هو "تزامن مقصود" ، مشيرة إلى أن الحكومة الإسرائيلية تعمدت رسم المسجد الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح داخل قبة "كنيس الخراب" باعتبارهما من التراث اليهودي.
ويبدو أن الأسوأ لم يقع بعد ، حيث تعتقد الجماعات اليهودية المتطرفة واستناداً إلى إحدى خرافاتهم أن افتتاح كنيس "الخراب " الذي يعرف أيضا بـ " الهيكل الصغير" يشكل بداية العد التنازلي لبناء هيكلهم الثالث المزعوم.
وهناك عدد من الأمور التي تدق ناقوس الخطر حول السيناريو الكارثي السابق من أبرزها إعلان نتنياهو في منتصف مارس وبالتزامن مع افتتاح "كنيس الخراب" أن الاستيطان سيتواصل في القدس المحتلة كما كان الحال في السنوات الـ 42 الماضية في إشارة إلى تاريخ الاحتلال الإسرائيلي ولم يكتف بما سبق ، بل إنه تحدى أيضا الغضب العربي والعالمي تجاه الإعلان عن بناء 1600 وحدة استيطانية جديدة بالقدس المحتلة عندما زعم في كلمة ألقاها أمام الكنيست الإسرائيلي أن بناء وحدات استيطانية يهودية جديدة في القدس الشرقية المحتلة لن يؤثر "بأي شكل من الأشكال على الفلسطينيين ولن يؤذيهم قط ".
مخطط 2010

كنيس الخراب
وبجانب تصريحات نتنياهو السابقة ، فإن الإعلان عن افتتاح "كنيس الخراب" جاء في إطار سيناريو خطير معد سلفا ويجري تنفيذه في مواعيده المحددة دون تأخير ، فمعروف أن حركة "أمناء جبل الهيكل" وهو المسمى الذي يطلقه اليهود على منطقة الحرم القدسي عقدت اجتماعات كثيرة مؤخرا وناشدت اليهود دخول باحات المسجد الأقصى لأداء الشعائر الدينية وجمعت تبرعات لبناء الهيكل اليهودي المزعوم مكان المسجد الأقصى.

وفي 30 سبتمبر الماضي ، كشفت مصادر أمريكية مطلعة أن جماعات يهودية متطرفة قررت بناء هيكل سليمان المزعوم محل الحرم القدسي بالمسجد الأقصى بتاريخ الخميس الموافق 25 مارس/آذار 2010 .
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن تلك المصادر قولها إن الجماعات اليهودية الماسونية المتطرفة والتي تعمل بشكل سري داخل الولايات المتحدة تدفع بشدة نحو الإسراع في هدم المسجد الأقصى بعد تلقيها ضربات داخل أمريكا ، حيث تعرضت هذه الجماعات إلى اختراق من قبل أمريكيين في كشف طقوسهم الدينية أدى إلى تسرب ما وصفوه أسرار "ختم سليمان" وفك شفرات رموزهم الدينية من قبل الروائي الأمريكي دان براونز في روايته الجديدة التي أطلق عليها تسمية "الرمز المفقود" الصادرة فى 15 سبتمبر/أيلول 2009 والتي تمكن خلالها من اختراق تلك الجماعات لمدة خمس سنوات مضت.
وأضافت أن شمال شرق واشنطن شهد ليلة 17 سبتمبر/أيلول 2009 اضطرابات عديدة بسبب تسرب الشبان الماسونيين من معبد "الملك سليمان الكبير" الذي يقع في شارع رود ايلاند حيث ساهموا في جذب الجريمة وجميع أنواع السلوك غير المنضبط بين السكان مما أدى إلى إغلاق المعبد بناء على قرار من عمدة المنطقة ادريان فنتي ورئيس الشرطة كاثي لانير والمدعي العام بيتر نيكلز ومدير إدارة شئون المستهلك والشؤون التنظيمية ليندا ارجو.
وما يضاعف من خطورة ما جاء في صحيفة "واشنطن بوست" أن هيكل سليمان المزعوم المراد بناؤه محل الحرم القدسي من الأولويات المهمة لعشرات الجماعات اليهودية المتطرفة مثل "أمناء جبل الهيكل" و "معهد الهيكل" ، كما يعتبر من الأولويات لجماعات مسيحية منشقة مثل "منظمة الأغلبية الأخلاقية" و"مؤسسة جبل الهيكل" وجماعة "المسيحيين الإنجيليين" و "السفارة المسيحية الحولية" التي تمتلك 15 قنصيلة في الولايات المتحدة ، إضافة إلى "هيئة المائدة المستديرة الدينية" التي تعتبر إحدى أخطر الجماعات لما لها من تأثير على عمل اليمين المسيحي في أمريكا وتنقسم إلى "منظمة مترجمو الكتاب المقدس" و"عصبة الكنيسة في أمريكا" التي تشكل الداعم الأساسي للإستراتيجية الإسرائيلية لأسباب لاهوتية ، هذا بالإضافة إلى أن أول نموذج لهيكل سليمان المزعوم تم عرضه على الملأ في جناح فلسطين بالمؤتمر العالمي لمعرض نيويورك عام 1939.
ولم تكد تمر سوى شهور قليلة على الكشف عن المخطط السابق ، إلا ونشرت تقارير صحفية أيضا في 28 فبراير / شباط 2010 تفاصيل خطة لتهويد مدينة القدس الفلسطينية المحتلة خلال 30 شهرا تنتهي وفق المخطط بتغيير كامل للمعالم الإسلامية والمسيحية وطمس الآثار العربية في المدينة.
ويشمل المخطط التهويدي للقدس في ظاهره أعمالاً لـ"تطوير" البنى التحتية للرصف وزرع الجنائن والإضاءة ، لكنه يهدف في باطنه إلى طمس هوية المدينة وتزوير تاريخها وتغليفها برموز يهودية وتوراتية بحيث تكتسي البلدة القديمة حلة إسرائيلية يهودية .

وستنفذ الأعمال التي ستستغرق بين 24 و30 شهراً في طريق باب العامود وسوق خان الزيت وطريق الوأد وسوق العطارين وطريق حارة النصارى وطريق القديس متري وساحة عمر بن الخطاب وطريق الآلام وطريق الرسل وباب الغوانمة وعقبة دير الحبشة وطريق مار مرقص .
وذكرت صحيفة "الخليج" الإماراتية أن هذه الأمور تندرج ضمن سلسلة مخططات أبرزها إغلاق باب العامود وإقامة 11 "حديقة توراتية" في قلب الأحياء العربية وذلك في سبيل تهويد المدينة وتهجير المقدسيين .
وكشف المحامي الفلسطيني قيس ناصر عن وثائق المشروع التي تشير إلى أن أعمال الإنشاء والحفريات ستشمل أغلب شوارع وممرات وأحياء البلدة القديمة التي يبلغ عددها 361 طريقا وتشغل نحو 85 دونما أي نحو 10% من مجمل مساحة البلدة القديمة ، قائلا :" يعتمد المشروع التهويدي على وثيقة أعدها طاقم تخطيطي ببلدية الاحتلال في القدس وثق بها شوارع وممرات البلدة القديمة ووضعها الحالي ".
وأضاف "حسب وثائق المشروع فإن أعمال التطوير ستطال أماكن هامة للمسيحيين والمسلمين في البلدة القديمة حيث حدد الطاقم التخطيطي الإسرائيلي ضرورة تنفيذ الأعمال التي أوصى بها في كل شارع وحارة وزقاق" .
وتابع " الأماكن ذات الأولوية في أعمال التهويد حسب بلدية الاحتلال هي الشوارع والممرات الموجودة شمال المسجد الأقصى " ، واختتم بالتحذير من أن تنفيذ المشروع سيغير البلدة القديمة بصورة كاملة لتصبح بلدة إسرائيلية يهودية جديدة .
القدس 2020

المسجد الأقصى
وفي السياق ذاته ، كشف الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين ورئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في 4 فبراير 2010 عن مخطط إسرائيلي جديد يسمى بـ"القدس 2020" ويسعى إلى ضم الكتل الاستيطانية المحيطة بالقدس المحتلة إلى المدينة وخفض الوجود الفلسطيني بها ، قائلا في بيان له :" تم رصد أكثر من 15 مليار دولار لتنفيذ هذا المخطط كما حصل مؤخرا في بلدة العيسوية حيث تمت مصادرة أكثر من 660 دونما من أراضي البلدة كما يسعى هذا المخطط لنقل أكثر من 40 ألف مستوطن إلى القدس المحتلة لتصبح القدس للإسرائيليين".

وأشار إلى أن هذا المخطط يسعى لخفض الوجود الفلسطيني في المدينة بحيث يصبح بحلول عام 2020 أقل من 12% ونسبة الإسرائيليين أكثر من 88 % ، مما يعني أن القدس الشرقية سيتم تفريغها بالكامل من سكانها الأصليين .
وحذر التميمي من بناء مدينة دينية ذات طابع إسرائيلي على أنقاض بيوت أهالي حي سلوان بالقدس المحتلة المهددة بالهدم ، وأضاف أن بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة أكدت أنها ستقوم بهدم جميع المنازل في بلدة سلوان تحت ذريعة أنها غير مرخصة ، مما يعني تشريد مئات العائلات الفلسطينية.
وتابع أن سلطات الاحتلال قامت بتجنيد كل إمكانياتها وطاقاتها على كل الصعد والمستويات من أجل السيطرة على البلدة ، فعدد البؤر الاستيطانية في بلدة سلوان يبلغ أكثر من 60 بؤرة استيطانية تشمل معاهد دينية للمتطرفين الإسرائيليين ومنازل وساحات وعمارات وشقق ومواقف للسيارات معظمها يتركز في وادي حلوة في سلوان وأحياء أخرى بنفس البلدة.
وتابع قاضي قضاة فلسطين أن أكثر من سبعة أنفاق تم حفرها تحت سلوان منها ما يصل إلى سور المسجد الأقصى المبارك وحائط البراق ، مؤكدا أن الحفريات ما زالت جارية وأن الانهيارات المتتالية التي وقعت في شوارع سلوان هي دليل واضح على ذلك.
واختتم قائلا إن الاحتلال الإسرائيلي يهدف من هدم المنازل إلى تعزيز السيطرة الإسرائيلية على المدينة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وخاصة البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك تمهيدا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه.
وبالفعل وبعد أيام من تصريحات التميمي السابقة ، وتحديدا في مطلع مارس 2010 ، وقع انهيار أرضي جديد في وادي حلوة ببلدة سلوان التي تقع في مكان لا يبعد كثيرا عن جنوب المسجد الأقصى المبارك.
وكانت الحفريات الإسرائيلية المتواصلة تسببت أيضا في وقوع انهيار أرضي في المنطقة ذاتها في الـ19 من يناير/كانون الثانى الماضي ، مما خلف حفرة اتسع قطرها وامتدت لمسافات إضافية مع استمرار هطول الأمطار.
وبالإضافة إلى التشققات والتصدعات نتيجة الحفريات المتواصلة لسلطات الاحتلال والتي تهدد بشدة سلامة المسجد الأقصى ، فقد كشف الشيخ تيسير التميمي أيضا في فبراير الماضي أن أكثر من 30 منظمة يهودية تستعد لاقتحام المسجد الأقصى في 16 من شهر مارس/ آذار 2010 ، قائلا ":" إن أكثر من 30 منظمة يهودية متطرفة بدأت في جلب أنصارها من خارج الأراضي المحتلة ونشرت إعلانات وملصقات على المواقع الإلكترونية تدعو لاقتحام الأقصى في 16 مارس ، واصفة هذا اليوم بأنه يوم عالمي من أجل بناء الهيكل" ، وسرعان ما أعلنت إسرائيل بالفعل عن افتتاح "كنيس الخراب " في منتصف مارس ويتبعه في 16 من الشهر ذاته تنظيم يوم عالمي من أجل بناء الهيكل الثالث المزعوم تتخلله دعوات إلى اقتحام المسجد الأقصى.
ويبقى الأمر الأخطر وهو دعوة وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي دانيال هيرشكوفيتس في 13 مارس إلى الإعلان عن ضم المسجد الأقصى المبارك إلى "التراث اليهودي" كما حدث مع الحرم الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم .
ونقل موقع " نيوز ون " الإخباري الإسرائيلي عن هيرشكوفيتس القول في هذا الصدد :" يجب أن يضم المسجد الأقصى إلى قائمة مواقع التراث اليهودي ، وإن لم يكن هناك إمكانية للإعلان عن المسجد الأقصي موقعا أثريا لليهود فيجب أن نقيم مكانه معبدا يهوديا مؤقتا".
وكانت الحكومة الإسرائيلية أقرت نهاية فبراير الماضي ضم الحرم الإبراهيمي الشريف ومسجد بن رباح إلى قائمة "المواقع الأثرية التراثية اليهودية" التي خصصت لها 400 مليون شيكل (أكثر من مائة مليون دولار) بزعم صيانتها وترميمها.
ويبدو أن القرار السابق غير بعيد عن مخطط نتنياهو لإعلان إسرائيل "دولة يهودية " بعد ضم القدس الشرقية والخليل وبيت لحم بالكامل إلى الكيان الصهيوني.
والخلاصة أن الفلسطينيين والعرب قد يستيقظون صباح أحد الأيام على كارثة هدم المسجد الأقصى أو أجزاء منه وذلك في حال لم يتركوا جانبا خلافاتهم الداخلية التي استغلتها إسرائيل جيدا لتهويد القدس وابتلاع ما تبقى من الحقوق الفلسطينية.
صور افتتاح "كنيس الخراب"















































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4345
نقاط : 7910
المزاج : نحمد الله

مُساهمةموضوع: رد: بالصور .."كنيس الخراب" ومؤامرة 2010 ضد الحرم القدسي   الأربعاء مارس 17, 2010 7:36 pm

ربنا يخرب بيتهم ويحطم كنسيتهم جزاء افعالهم فى اخوانا الفلسطنيين
وفى المسجد القصى الشريف

اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shahdnasser.ahlamontada.com
 
بالصور .."كنيس الخراب" ومؤامرة 2010 ضد الحرم القدسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» " حجاب المرأة " للعلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني
» متعب يوافق على التوقيع لـ"ستاندر لييج" (سابع الدورى البلجيكى) رسميا لمدة موسمين
» "مقتل الآلاف" في زلزال هايتي
» تأمل " اترك الخطية " بالموسيقى لقداسة البابا شنودة
» "زوجة الحمار"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقســام العامة :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: